أعلى المحتوى الرئيسي

معلومات مغلوطة عن الاستثمار

المخاطرة مقابل الربح! لنلقِ نظرة على المعلومات المغلوطة عن الاستثمار حتى تتمكن من اتخاذ قرار بنفسك.

من الأمانة أن نقول إن الاستثمار به مشكلة في الانطباع الذي يأخذه الأشخاص عنه. إذا لم تكن قد استثمرت من قبل، فقد تعتقد أن الأمر مقتصر فقط على الأشخاص المقيمين في وول ستريت أو الأثرياء. ولكن عندما تبدأ في فصل الحقيقة عن الخيال، يصبح الاستثمار الآن أكثر سهولة من أي وقت مضى. انظر لما وراء الصور النمطية لدى الآخرين ومن يدري، فقد تجد الأمر مناسبًا لك.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 1:‬ إنها مخاطرة كبيرة

بالطبع، هناك مخاطر ينطوي عليها الاستثمار. ‏‫ولهذا السبب يصاحبه دائمًا هذا التحذير:‬ "قد لا تستعيد ما تستثمره".‬ 

لكن هل هو مخاطرة كبيرة؟ قبل أن تتمكن من الإجابة على ذلك، نحتاج إلى استكشاف آلية المخاطر وما قد تعنيه بالنسبة لك. 

يمكن تصنيف جميع الاستثمارات على مقياس المخاطر. وفي الجانب الآخر، لديك استثمارات عالية المخاطر ومتقلبة، مثل مراهنات التحوط. وهذه ليست مناسبة لأصحاب القلوب الضعيفة، حيث أن قيمة استثمارك الأصلي يمكن أن تتقلب بشكل مفاجئ. وهذا يعني أنك قد تكسب الكثير أو تخسر كل شيء. (نحن لا نقدم هذا النوع من الاستثمار.)

وفي أفضل الأحوال، يمكنك أن تجد بعض الاستثمارات منخفضة المخاطر للغاية، مثل ما يُعرف باسم صندوق الاستثمار "الحذِر". استثمر في واحدة من هذه الاستثمارات وعلى الرغم من أن استثمارك لا يخلو من المخاطر، فليس من المتوقع عادةً أن تتقلب قيمته كثيرًا. هذا يعني أنه يمكنك الاستمتاع بتجربة أكثر سلاسة ولطفًا بمرور الوقت. (نحن نقدم بالتأكيد هذه الأنواع من الاستثمارات.)

مهما كان استعدادك للمخاطرة، هناك استثمار يناسبك، بدءًا بالاستثمارات التي تناسب الأشخاص شديدي الحذر إلى الأخرى التي تناسب محبي المغامرة. والأساس في هذا الأمر هو فهم المخاطر وكيف يمكن أن تتغير بمرور الوقت. وبهذه الطريقة يمكنك اتخاذ قرار مستنير حول مقدار المخاطرة المناسب لك.

ولكن لماذا تخاطر أصلاً؟ باختصار، يمكنك الاستفادة من أموالك بشكل أفضل من المدخرات النقدية من خلال أخذ قدر محسوب من مخاطر الاستثمار.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 2:‬ يجب أن تكون غنيًا

ربما كان هذا صحيحًا في الماضي. لكن هذه الأيام، لحسن الحظ، أصبح الأمر أكثر ديمقراطية. فتحت منصات الصناديق عبر الإنترنت وخدمات استشارات الاستثمار عبر الإنترنت فرصة للاستثمار للجماهير حتى تتمكن الآن من البدء في الاستثمار بقدر قليل نسبيًا من المخاطر.

إذا كنت تفكر في التجربة معنا، فهناك عدة طرق يمكنك القيام بها، اعتمادًا على ما إذا كنت ترغب في ذلك بمفردك أو تحتاج إلى المساعدة.

اكتشف المزيد حول الخيارات المختلفة  هنا.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 3:‬ عليك أن تحجز أموالك بعيدًا

هذا اعتقاد خاطئ آخر له جذوره في الحقيقة (ربما تلاحظ نمطًا هنا).

ربما قرأت أن "الاستثمار يجب أن يُنظر إليه على أنه التزام متوسط ​​إلى طويل الأجل" أو "يجب أن تهدف إلى الاستثمار لمدة 5 سنوات على الأقل". هذه نصيحة جيدة للغاية بسبب الطبيعة المتقلبة لأسواق الأسهم. فكلما طالت مدة الاستثمار، زادت فرصتك في التخفيف من التقلبات وتحقيق عوائد إيجابية.

الاعتقاد الخاطئ هو أنه يجب عليك أن تحجز أموالك بعيدًا في مأمن. فمع معظم الاستثمارات، لا يتم حجز أموالك في أي مكان. لا توجد فترة محددة يتعين عليك الاستثمار فيها ولا توجد عقوبات على بيع استثماراتك. ويمكنك الوصول إلى أموالك في أي وقت. 

ولذلك، ننصحك بعدم أخذ انطباع أنه يجب التعامل مع الاستثمار كحساب توفير.

في حين أنه قد يكون من المريح لك أن تعلم أنه يمكنك الحصول على أموالك إذا اضطررت إلى ذلك، فلا يجب أن تعتمد على ذلك. وهذا لأن الانسحاب المبكر قد يؤثر سلبًا على عائداتك. والسيناريو الوحيد الذي ستفضل تجنبه هو اضطرارك إلى البيع عندما تكون الأسواق في حالة انكماش حيث قد تكون قيمة استثماراتك أقل مما خصصته للاستثمار.

وهذا هو السبب في أن إحدى القواعد الذهبية للاستثمار هي التأكد من ادخاهر ما بين 3 و6 أشهر من النفقات في  صندوق الطوارئ  قبل أن تبدأ استثمارك. وبهذه الطريقة، إذا تعطلت سيارتك في الوقت الذي تكون فيه الأسواق متذبذبة، يمكنك اللجوء إلى مدخراتك لإصلاحها وترك استثماراتك دون مساس حتى تجد متسع من الوقت للتعافي.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 4:‬ يجب أن تكون خبيرًا

 

إذا كنت تستثمر للمرة الأولى، فقد تكون الصناديق اختيار أمثل للبدء،  فالشراء في صندوق  مثل شراء استثمارات جاهزة. وكما رأينا بالفعل، هناك الكثير من أنواع الاستثمارات، بدءًا من الاستثمارات ذات المخاطر المنخفضة جدًا إلى الأخرى ذات المخاطر العالية جدًا حتى تتمكن من العثور على النوع المناسب لك.‏‎‎‏

وأيضًا، تستثمر بعض الصناديق، مثل الصناديق متعددة الأصول، في مجموعة واسعة من الأصول، مثل السندات والأسهم والممتلكات، ما يسمح لك بالاستثمار في أنواع مختلفة من الاستثمارات. أو بعبارة أخرى، تسمح لك بوضع البيض في العديد من السلال المختلفة وليس في سلة واحدة.

ويمكن أن تكون الصناديق أقل خطورة من شراء الأسهم الفردية في شركة واحدة لأنه إذا خسر أحد الاستثمارات في الصندوق، يمكن موازنته بالاستثمارات الأخرى في الصندوق. يُعرف توزيع المخاطر بهذه الطريقة باسم التنويع - وهو أحد القواعد الذهبية للاستثمار.

ولكن ربما يكون أفضل شيء في الصناديق هو أن يتم تجميعها من قبل مدير صندوق، والذي يكون خبير استثمار متمرس لديه خبرة كبيرة في الاستثمار. ولذلك ليس عليك أن تكون خبيرًا لكي تستثمر في الصناديق. وأنت تستثمر بشكل أساسي ليكون لديك خبير للقيام بذلك نيابةً عنك.

وكما يمكنك أن تتوقع من بنك عالمي، لدى HSBC فرق متخصصة من محترفي الاستثمار، بعضهم يختار بعناية الاستثمارات في صناديق HSBC التي نقدمها، وآخرون يديرونها بنشاط نيابةً عنك، ما يتيح لك حرية قضاء وقتك في القيام بشيء ما بدلاً من متابعة ذلك.

وإذا لم تكن واثقًا من اختيار صندوق، فلماذا لا تطلب من أحد مستشارينا القيام بذلك نيابةً عنك؟ من خلال الحصول على المشورة الاستثمارية، يمكنك معرفة ما إذا كنت مستعدًا للاستثمار أم لا، والمبلغ الذي يجب أن تستثمره، والأهم من ذلك، ما هو المنتج المناسب لموقفك الحالي.

إذا كنت تستثمر في الأسهم، فمن المفيد أن تراقب الأسواق. لأنه إذا كان أداء إحدى الشركات التي استثمرت فيها سيئًا، فمن المحتمل أن تخسر المال. سيتأثر سعر حصتك أيضًا بعوامل أخرى، مثل العرض والطلب وأسعار الفائدة والاقتصاد الأوسع، وعليك إلى أن تكون على دراية بها جميعًا.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 5:‬ عليك مراقبة استثماراتك يوميًا

هل عليك متابعة الأسواق طوال الوقت؟ معظمنا يفكر في الأشياء التي نفضل استغلال وقتنا للقيام بها. 

وهذا سبب آخر يجعل الصناديق متعددة الأصول طريقة رائعة للاستثمار. لأنها تتم إدارتها بشكل احترافي لضمان بقائها في مستوى المخاطرة الذي اخترته - مرة أخرى، ما يجعلها أقل خطورة من الاستثمار المباشر في الأسهم. 

كل ما عليك فعله هو التحقق من كل شيء ومن ثم معرفة كيف يتم ذلك. وبذلك لن يلزم الاستثمار الكثير من التدخل.

وعندما تستثمر مع HSBC، سواء في الصناديق أو الأسهم، سترى رصيد حسابك الاستثماري في كل مرة تقوم فيها بتسجيل الدخول إلى الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. لم تكن مراقبة استثماراتك بهذه السهولة من قبل.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 6:‬ عليك أن تعرف الوقت المناسب للشراء

هناك تصور بأنه لكي تستثمر بنجاح، فإنك تحتاج إلى شراء وبيع استثماراتك في الوقت المناسب.

المشكلة هي أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على الأسواق. ومن المستحيل عمليا توقع النتائج. ولهذا السبب هناك قول مأثور في الاستثمار أن "الأمر لا يتعلق بتوقيت السوق، إنه يتعلق بالوقت في السوق".

المهم هو أن تبدأ بأسرع ما يمكن وتستثمر لأطول فترة ممكنة. نعم، ستكون هناك بعض فترات الركود، وربما حتى بعض السنوات السيئة، ولكن طالما أنك لست مجبرًا على البيع أثناء فترة التراجع (انظر الاعتقاد الخاطئ 4)، من المفترض أن تتمكن من تجاوز أي تقلُّب.

ومن الأسئلة الأساسية التي يجب أن تطرحها على نفسك قبل أن تبدأ، لأي فترة أنت مستعد للاستثمار. كلما زاد الإطار الزمني لديك، زادت التقلبات التي من المفترض أن تكون قادرًا على التعامل معها لأنه سيكون لديك المزيد من الوقت للتعافي من أي تراجع.

فإذا كان أمامك 5 سنوات على التقاعد، فقد تفضل اختيار استثمار حذر. وإذا كان أمامك 10 سنوات أو أكثر، فقد تكون في وضع يسمح لك بالمغامرة بشكل أكبر. ومرة أخرى، إذا لم تكن متأكدًا مما هو مناسب لك، يمكنك طلب المشورة الاستثمارية للحصول على رأي متخصص.

‏‫الاعتقاد الخاطئ 7:‬ إنها طريقة سريعة لكسب المال

من المؤكد أنك تعرف أن هذا ليس صحيحًا. لا يوجد شيء اسمه وجبة غداء مجانية، أليس كذلك؟ في حين أن هناك دائمًا قصصًا عن أشخاص يكسبون الأموال بسرعة من خلال الاستثمارات المحفوفة بالمخاطر، انظر إلى ما حدث مع فقاعة الإنترنت (أو فقاعة تكنولوجيا المعلومات عندما نمت أسواق البورصة في الدول الصناعية بشكل ملحوظ في الصناعات المتعلقة بالإنترنت)، وانظر ما يحدث الآن مع العملات المشفرة. عادةً لا تنتهي استثمارات الربح السريع بشكل جيد.

والحقيقة هي أن الأسواق تكافئ المستثمرين على المدى الطويل. والمطلوب ليس هو الشغف بل التفكير الهادئ والهدوء والانضباط والصبر لترك استثماراتك تنمو.

وخير من يلخص هذا الشعور هو المستثمر الشهير جورج سوروس:‏‎ ‎‏

"إذا كان الاستثمار مسليًا، وإذا كنت تستمتع بالأمر، فمن المحتمل أنك لا تجني أي أموال. الاستثمار الجيد ممل."