أعلى المحتوى الرئيسي

9 طرق لتقليل بصمتك الكربونية وتوفير الأموال

عندما يتعلق الأمر بتوفير وتقليل بصمتك الكربونية، فإن كل جزء صغير مهم.

إن بصمتك الكربونية هي طريقة لإظهار إجمالي كمية انبعاثات الكربون (ثاني أكسيد الكربون وغيره من غازات الاحتباس الحراري) التي يتم إطلاقها في الجو نتيجة لأفعالك. هذه الغازات معروفة بأنها تحبس الحرارة، مما يتسبب في ظاهرة الدفيئة العالمية.

نستعرض هنا الطرق التي يمكنك من خلالها تقليل بصمتك الكربونية، واحتمالية توفير الأموال.

1. جعل منزلك أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة

من التبديل إلى المنتجات الموفرة للطاقة إلى توليد الطاقة المتجددة الخاصة بك - توجد طرق عديدة يمكنك من خلالها تقليل بصمتك الكربونية في المنزل. 

على سبيل المثال، يمكن أن يكون تكييف الهواء باهظ التكلفة ويستخدم الكثير من الطاقة. إن تغييرات بسيطة، مثل وضع الشرائح الواقية من العوامل الجوية وموانع التسرب حول الأبواب والنوافذ يمكن أن يحافظ على الهواء البارد بالداخل والهواء الساخن بالخارج - بحيث تظل درجات الحرارة بمنزلك ضمن نطاق مريح.

استكشف: كيفية جعل منزلك كفؤًا في استهلاك الطاقة

2. استخدام طاقة أقل

إن تغيير عاداتك اليومية في المنزل يمكن أيضًا أن تُحدث فرقًا وتقلل من تكلفة فواتير الطاقة.

يمكن أن تساعد خطوات بسيطة، مثل عدم ترك الأدوات الذكية في وضع الاستعداد، وتعليق ملابسك حتى تجف بدلاً من استخدام المجفف واستخدام ماء أقل. 

إن معالجة المياه وتوصيلها إلى منازلنا يستهلك طاقة وموارد. حاول إغلاق الصنبور عند غسل أسنانك، واستخدام الدش لفترات قصيرة بدلاً من أخذ الحمامات الطويلة.

استكشف: كيفية توفير الأموال والطاقة

3. كن انتقائيًا عند التسوق

إن شراء الأشياء التي تحتاجها فقط يمكن أن يكون له تأثيرًا فوريًا على شئونك المالية وبصمتك الكربونية، كشراء السلع المعاد تدويرها والمستعملة حيثما أمكن. 

إن شراء سلع أفضل جودة، على الرغم من أنها قد تكون مكلفة في البداية - من الملابس إلى الأجهزة المنزلية - يمكن أن يوفر المال على المدى الطويل لأنها تدوم لفترة أطول.

4. إجراء تغييرات على نظامك الغذائي

إن الطعام الذي نتناوله يمكن أن يكون له تأثير كبير على البيئة. على سبيل المثال، تستهلك الأغذية المشحونة من الخارج موارد أكثر بكثير من المنتجات المحلية. ابحث في سوق المزارعين المحليين أو متجر الأغذية العضوية للعثور على منتجات محلية طازجة.

5. تقليل هدر الطعام

عندما نُهدر الطعام، فإننا أيضًا نُهدر الطاقة والماء التي يستهلكها الغذاء لينمو وليتم حصاده ونقله وتعبئته. وإذا انتهى به المطاف إلى مكب النفايات، فإنه ينتج أيضًا غاز الميثان - وهو أحد غازات الاحتباس الحراري الأقوى من ثاني أكسيد الكربون.

يمكنك تقليل هدر الطعام عن طريق ‏‎إنشاء ميزانية‏ والتخطيط لوجبات الطعام وتخزين طعامك بعناية.

6. القيادة لمسافات أقل

في الأشهر الباردة، يمكنك ركوب الدراجة أو السير بدلاً من ركوب السيارة. عندما يكون الجو أكثر دفئًا، فكر في ركوب المترو أو مشاركة السيارات للذهاب إلى المدرسة أو العمل.

إذا كانت المسافة بعيدة جدًا لركوب دراجة، فقد يكون السكوتر الكهربائي خيارًا آخر لتقليل بصمتك الكربونية.

7. عطلة أقرب إلى المنزل

تشكل الرحلات الجوية مقدرًا كبيرًا من بصمتنا الكربونية؛ لذلك فإن القيام برحلات لا تتطلب رحلة بالطائرة يمكن أن يقلل بشكل كبير من تأثيرك الكلي.

لماذا لا تفكر في الرحلات الداخلية لقضاء عطلتك القادمة، واستكشاف الأحياء المختلفة أو المعالم السياحية والتجارب مختلفة؟

8. ترقية سيارتك عندما يمكنك ذلك

عندما يتعلق الأمر بشراء سيارة جديدة، وعندما تصبح أسعارها معقولة، قد تكون السيارة الكهربائية أو الهجينة خيارًا جيدًا. حيث يمكنها أن تساعدك في تقليل مقدار البنزين الذي تستهلكه.

9. التفكير في الاستثمار المستدام

يختار المستثمرون بشكل متزايد الصناديق المستدامة كوسيلة للمساعدة في خلق عالم أفضل. إذا كنت تتطلع إلى الاستثمار وتقليل بصمتك الكربونية - فقد ترغب في التفكير في الخيارات المستدامة التي تمكنك من أن يكون لك تأثيرًا إيجابيًا. 

استكشف: ما هو الاستثمار المستدام؟

اكتشف المزيد

من معالجة تغيّر المناخ إلى رعاية الحيوان، يمكن أن يكون لاستثماراتك ‏‎‎‏تأثير إيجابي على العالم.
المنزل الموفر للطاقة ليس مفيدًا لكوكب الأرض فحسب، بل يمكنه أيضًا خفض تكلفة فواتيرك وتوفير المال.
استهلاك طاقة أقل هو الأفضل للبيئة ولمحفظتك. إليك بعض التغييرات الإيجابية التي يمكنك إجراؤها لمساعدة كوكب الأرض وتوفير أمولك.